وأما الدليل الذي يستدل به من منع نقل الزكاة، وهو حديث: تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ ، فقد أجاب ابن دقيق العيد عن هذا الاستدلال بقوله: إنه "ضعيف؛ لأن الأقرب أن المراد: يؤخذ من أغنيائهم من حيث إنهم مسلمون، لا من حيث إنهم من أهل اليمن، وكذلك الرد على فقرائهم، وإن لم يكن هذا هو الأظهر فهو محتمل احتمالاً قوياً، ويقويه أن أعيان الأشخاص المخاطبين في قواعد الشرع الكلية لا تعتبر، وقد وردت صيغة الأمر بخطابهم في الصلاة ولا يختص بهم قطعاً -أعني الحكم- وإن اختص بهم خطاب المواجهة" انتهى من "إحكام الإحكام شرح عمدة الأحكام " وعلى هذا فإن كان هذا الشخص ثقة فإنكم تشترطون عليه أن يخرجها كلها طعاما ، فإن لم يقبل فإنكم تخرجون منها ما تستطيعون في فقراء البلد الذي تقيمون فيه ، ثم لا حرج عليكم في نقل باقي الزكاة إلى بلد آخر ، ولا يشترط أن يكون إلى بلدكم الأصلي ، بل كلما نقلت إلى بلد أهله أكثر حاجة وفقراً ، أو إلى أقاربكم كان أولى
تجب زكاة الفطر بدخول فجر يوم العيد عند الحنفية، بينما يرى الشافعية والحنابلة أن زكاة الفطر تجب بغروب شمس آخر يوم من رمضان، وأجاز المالكية والحنابلة إخراج زكاة الفطر قبل وقتها بيوم أو يومين؛ فقد كان ابن عمر-رضي الله عنهما- لا يرى بذلك بأسًا إذا جلس من يقبض زكاة الفطر، وقد ورد عن الحسن أنه كان لا يرى بأسًا أن يُعَجِّلَ الرجل صدقة الفطر قبل الفطر بيوم أو يومين وقد اعتمد هذا القول متأخرو الشافعية وكثير من المتقدمين، فقال قليوبي في "الحاشية على شرح المنهاج": "القول الثاني: يجوز النقل وتجزئ، واختاره جماعة من أصحاب الشافعي، كابن الصلاح، وابن الفركاح، وغيرهم، قال شيخنا تبعا لشيخنا الرملي: ويجوز للشخص العمل به في حق نفسه، وكذا يجوز العمل في جميع الأحكام بقول من يثق به من الأئمة، كالأذرعي والسبكي والإسنوي على المعتمد" انتهى

زكاة الفطر شروطها وأحكامها وقيمتها ومخارجها

وقد سبق ذكر فتاوى أهل العلم في وجوب زكاة الفطر ، وفي مقدارها ، وفي عدم جواز إخراجها نقوداً ، وفي جواز نقلها لبلدٍ آخر أكثر حاجة في الأجوبة التالية : و و و.

22
هل يجوز إخراج زكاة الفطر في غير بلد الإقامة.. المفتي السابق يرد
وأما الدليل الذي يستدل به من منع نقل الزكاة، وهو حديث: تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ وَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ ، فقد أجاب ابن دقيق العيد عن هذا الاستدلال بقوله: إنه "ضعيف؛ لأن الأقرب أن المراد: يؤخذ من أغنيائهم من حيث إنهم مسلمون، لا من حيث إنهم من أهل اليمن، وكذلك الرد على فقرائهم، وإن لم يكن هذا هو الأظهر فهو محتمل احتمالاً قوياً، ويقويه أن أعيان الأشخاص المخاطبين في قواعد الشرع الكلية لا تعتبر، وقد وردت صيغة الأمر بخطابهم في الصلاة ولا يختص بهم قطعاً -أعني الحكم- وإن اختص بهم خطاب المواجهة" انتهى من "إحكام الإحكام شرح عمدة الأحكام"
فصل: نقل زكاة الفطر من بلد الشخص إلى بلد آخر
سئل الشيخ ابن عثيمين : هل يزكي المغترب عن أهله زكاة الفطر ، علماً بأنهم يزكون عن أنفسهم ؟ فأجاب : زكاة الفطر وهي صاع من طعام ، من الرز ، أو البر ، أو التمر ، أو غيرها مما يطعمه الناس يخاطب بها كل إنسان بنفسه ، كغيرها من الواجبات ، لقول ابن عمر رضي الله عنهما : فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر على الحر والعبد ، والذكر والأنثى ، والصغير والكبير من المسلمين ، وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة ، فإذا كان أهل البيت يخرجونها عن أنفسهم فإنه لا يلزم الرجل الذي تغرب عن أهله أن يخرجها عنهم ، لكن يخرج عن نفسه فقط في مكان غربته إن كان فيه مستحق للصدقة من المسلمين ، وإن لم يكن فيه مستحق للصدقة وكّل أهله في إخراجها عنه ببلده ، والله الموفق " انتهى
هل يجوز إخراج زكاة الفطر خارج بلد المزكي؟
وحمل الحنفية النقل على الكراهة فقط إلا أن ينقلها إلى قوم أحوج من أهل بلد إقامته فهو جائز عندهم بدون كراهة
من خلال التالي سوف نجيبكم على سؤال هل يجوز ارسال زكاة الفطر الى بلد اخر غير المقيم فيه
يتساءل الكثير من المسلمون عن الحكم الشرعي في إخراج زكاة الفطر في بلد آخر غير البلد المقيم فيه المزكي، فهل يجوز ذلك ،، وما الحكم الشرعي في إخراج الزكاة في بلد آخر من القرآن والسنة ؟

هل يجوز إخراج زكاة الفطر في غير بلد الإقامة.. المفتي السابق يرد

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر.

حكم إخراج زكاة الفطر في بلد آخر
وأشار أمين الفتوى إلى أن من هذه الضوابط لو فرضنا أن هناك مجتمعا بشريا أغلبيته أغنياء والفقراء فيه قليل، فلو أخذنا أموال أغنياء هذا المجتمع ورددناه على فقرائه فقط، لفاضت حاجتهم أكثر من اللازم، وفى المقابل بجوارهم مجتمع آخر فقرائه أكثر بكثير من الأغنياء، وأموال أغنياء هذا المجتمع لا تفي بحاجة هؤلاء الفقراء، ففي هذه الحالة لا مانع من نقل بعض من أموال هذا المجتمع الغني إلى المجتمع الفقير
هل يجوز إخراج زكاة الفطر خارج بلد المزكي؟
والذي أفتى به متأخرو الفقهاء الجواز خاصة في مثل الحالات المتقدمة
هل يجوز ارسال زكاة الفطر الى بلد اخر
هل يجوز ارسال زكاة الفطر الى بلد اخر غير المقيم فيه هناك الكثير من الاختلافات التي تكون في مقدار الزكاة من بلد الى بلد اخرى، حيث يختلف الكثير من الفقهاء في الكثير من البلدان علىقيمة اخرج زكاة الفطر نظرا لعدم الاتفاق الكامل بين جميع الفقهاء والمفتيين
حكم اخراج زكاة الفطر في بلد غير بلد المزكي يجتهد البعض في إخراج زكاة الفطر في بلد آخر غير التي يقيم فيها، وتكون الحجة القطعية مع هؤلاء أن البلد التي يقطن فيها وضعها الاقتصادي أفضل بكثير من بلد آخر، وأنه لا يجد من يخرج زكاة الفطر له، فيلجأ إلى شريك له في بلد آخر، أو شخص ثقة ليحول له الأموال اللازمة لإخراج زكاة فطره له، وهذا الأمر جائز، ولكن الأفضل له أن يتحرى ويجتهد بنفسه بالبحث عن مستحقٍ لهذه الزكاة فيخرحها له بنفسه شروط وجوب زكاة الفطر الشرط الأول الإسلام فهي واجبة على كل مسلم كبيرًا كان أو صغير حرًا أو عبدًا، رجل أو امرأة
وأجاب الدكتور علي جمعة خلال فيديو عبر صفحته الرسمية على فيس بوك، عن السؤال قائلا: إن الأصل في الزكاة أن تخرج في بلدها كشخص في مصر يخرجها في مصر أو شخص في السعودية يخرجها في السعودية وهكذا الشرط الثاني هو الغنى وهو يعني أن يملك المسلم يوم العيد أو ليلته صاع من الطعام زائد عن قوته وقوت عياله

هل يصح نقل زكاة الفطر لبلد آخر

ولا حرج لو كانت في بلد أخرى، وأفتى بهذا الإمام البخاري وجمع من المحدثين.

9
ما حكم إخراج زكاة الفطر إلى بلد آخر؟
نحن السعوديون في أوروبا لا نعرف الفقراء جيدا ووجدنا شخصاً ثقة - إن شاء الله - ولكنه يقول أعطوني المال وسوف أشتري ببعضه أرزاً وأدفعه للفقراء وأعطي بعضه نقداً لهم واحتج بأن عددنا يفوق 500 شخص ويصعب عليه شراء كميات كبيرة لصعوبة حملها ولأن الفقراء قد لا يرغبون إلا في النقد لأنهم يستفيدون منه أكثر من الأرز فهل نعطيه أم نوكل إخواننا في السعودية ليخرجوها عنا ؟
السؤال: هل يجوز التوكيل في إخراج زكاة الفطر في بلد آخر؟
هل يجوز ارسال زكاة الفطر الى بلد اخر ، تعد زكاة الفطر هي زكاة الأبدان وهي صدقة بقدر معلوم من شخص معلوم وهي بشروط مخصوصة وتجب زكاة الفطر بغروب الشمس من ليلة العيد
هل يجوز ارسال زكاة الفطر الى بلد اخر
وتعد زكاة الفطر طهرة للصائم وطعمة للمساكين ، وتكون بانقضاء شهر رمضان الفضيل الى قبيل أداء صلاة عيد الفطر ، وسوف نتعرف على اجابة سؤال هل يجوز ارسال زكاة الفطر الى بلد اخر