أهداف أخرى الكل يدرك بأن مباراة اليوم هدفها الأول حسم الصعود للمرحلة القادمة من تصفيات كأس العالم ونهائيات أمم آسيا في الصين 2023م بصورة نهائية ، وهذا أمر بات قريبا بل شبه محسوم نظرا للكثير من السيناريوهات التي تعطي منتخبنا تحقيق هدفه الرئيسي من المباراة ، إلا أن هناك أهدافا أخرى يطمح الجهاز الفني لمنتخبنا في تحقيقها من المباراة ستكون بمثابة ضرب عصفورين بل عشرة عصافير بحجر واحد ، ومن أهم هذه الأهداف الزج بأكبر عدد ممكن من اللاعبين الذين لم تسمح لهم ظروف المباريات السابقة التواجد في تشكيلة المباراة الرئيسية أو قائمة البدلاء بغية تهيئتهم لمباراة الصومال المصيرية والتي لا تعترف بأنصاف الحلول إطلاقا، فلا بد من متأهل واحد فقط لبطولة كأس العرب في قطر، وهذا الأمر يمنح اللاعبين ثقة أكبر في أنفسهم وقبلها ثقة الجهاز الفني في قدراتهم ، خاصة وأن الفترة القادمة بها الكثير من الاستحقاقات والمشاركات التي ينبغي أن يكون لها الأحمر جاهزا بشكل كبير واضاف المسروري : مباراة اليوم هي بمثابة تأكيد الصعود للنهائيات الآسيوية وللمرحلة الأخيرة من تصفيات المونديال، وستتاح فيها الفرصة لبعض اللاعبين للاستعداد بشكل افضل لمباراة الصومال بملحق كأس العرب، كل الأمور جيدة هنا ومهيأة بشكل رائع، ونسأل الله التوفيق للأحمر وأن ينهي مباراة اليوم حاصدا كل النتائج الإيجابية المرجوة له
المعنويات عالية والمباراة فرصة للاستعداد الجيد لمواجهة الصومال 2021-06-14 مباراة صعبة من يضع مباراة اليوم أمام الصومال في دائرة السهولة أو بأنها مباراة في المتناول فهو خاطئ بنسبة كبيرة، فالمنتخب الصومالي لم يأت إلى الدوحة من أجل النزهة أو السفر، بل جاء من أجل تحقيق الفوز على منتخبنا والتواجد بين كبار كأس العرب في البطولة المنتظرة، حيث إن المرحلة السابقة شهدت الكثير من التغييرات سواء في الأجهزة الفنية أو الإدارية أو اللاعبين، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن المنتخب الصومالي الشقيق وصل إلى درجة عالية من التحدي والثقة بالنفس، وهذا في حد ذاته عاملا محفزا للاعبين الذين وصلوا إلى درجة كبيرة من الجاهزية والروح المعنوية التي تصنع منهم منتخبا لا يستهان به في لقاء اليوم

اليوم منتخبنا الوطني يسعى لتجاوز عقبة الصومال (المتحدي) في ملحق كأس العرب

وقال عمر محمود: سعداء جدا بالتواجد هنا في قطر، كان الاستقبال مثاليا وكل الأمور سارت على خير ما يرام، نحن ممتنون للجنة المحلية المنظمة ولدولة قطر على الاستضافة وعلى هذه الفرصة الفريدة للتواجد في حدث كهذا، ما رصدناه هنا في الدوحة يؤكد جاهزية البلد المثالية لاستضافة نسخة استثنائية من كأس العالم العام المقبل 2022، كل شيء رائع حقيقة.

13
منتخبنا الوطني «يغلق» ملف التصفيات المزدوجة أمام بنجلاديش اليوم
المدرب يملك عددا من البدائل للتواجد بدلا من حارب ، فهناك ياسين الشيادي وعمر الفزاري ومن الممكن أرشد العلوي
اليوم منتخبنا الوطني يسعى لتجاوز عقبة الصومال (المتحدي) في ملحق كأس العرب
اضف إلى ذلك، فإن على لاعبينا الابتعاد عن لعب الكرات العالية والطويلة، وذلك بسبب فارق الطول والبنية الجسمانية للاعبي الفريق المنافس، وكذلك الالتحامات القوية في الكرات العالية ستذهب للصوماليين دون أدنى شك، ومن هنا فإن التمرير البيني القصير غير المعقد ولعب الكرات الأرضية السلسة سيكون سلاحنا الرئيسي لتجاوز عقبة الفريق الصومالي بعيدا عن أي إصابات أو التحامات قد تؤثر سلبيا على لاعبينا في القادم، ومن باب أولى فإن التعامل مع الفرص التي ستسنح للأحمر يجب أن يكون مثاليا من جانب خط الهجوم أو حتى لاعبي الوسط ، لأن الفرص قد لا تتكرر كثيرا في مباراة تبدو مشحونة أكثر من اللازم من الطرف الآخر
اليوم منتخبنا الوطني يسعى لتجاوز عقبة الصومال (المتحدي) في ملحق كأس العرب
المحارب يغيب سيفتقد منتخبنا في لقاء اليوم أمام بنجلاديش خدمات رمانة الميزان وقائد خط وسط الاحمر حارب السعدي المحارب ، وذلك بسبب حصوله على إنذارين ما يعد خسارة كبيرة للفريق رغم قدرات المنافس التي تعتبر شبه متواضعة مقارنة بقدرات لاعبي منتخبنا ورغبته في الفوز بالمباراة
المهمة الثانية ستكون مساء اليوم عبر بوابة إفريقية صعبة للغاية، وذلك عندما يواجه الصومال في مباراة ملحق كأس العرب، وهو الفريق الذي لا نعلم عنه الكثير لاسباب عديدة يدركها الجميع ، حيث يبحث الأحمر العماني عن التأهل لمرحلة المجموعات بهذه البطولة التي ستكون خير إعداد لهذا الجيل الشاب من نجوم منتخبنا والوصول بهم إلى الدرجة الكافية من الإيجابية تجهيزا للاستحقاقات القادمة التي تنتظر الأحمر قريبا وبعيدا بإذن الله تعالى وعن تحضيرات المنتخب وطموحاته في التصفيات قال: تحضرنا بشكل مثالي، الفريق جاهز لظهور لائق، نعول على مجموعة من اللاعبين الذين ينشطون في أوروبا وفي أميركا الشمالية، لم نركز على النتيجة عندما واجهنا منتخب جيبوتي وديا قبل أيام، بل كان هدف الجهاز الفني الاطمئنان على جهوزية كل اللاعبين
كانو : أنتم أبطال لا زال أحمد كانو قائد منتخبنا السابق والذي لم يتم استدعاؤه لصفوف المنتخب في هذه التصفيات لاسباب فنية بحسب رؤية الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش يؤكد وقوفه خلف الأحمر العماني بطريقة مختلفة، حيث يصر على التواجد في مدرجات ستاد جاسم بن حمد بنادي السد لمؤازرة اللاعبين وتحفيزهم بالشكل الذي يراه مناسبا عطفا على خبرته الميدانية التي استمرت أكثر من 18 عاما مع المنتخب الوطني، فقد تواجد رفقة قلب الدفاع محمد المسلمي الذي يغيب عن صفوف المنتخب بسبب الاصابة في مباراة المنتخب مع أفغانستان والتي كانت بمثابة عنق الزجاجة وتمثل ما نسبته أكثر من 90% نحو التأهل للمراحل القادمة ، الأمر الذي كان مردوده إيجابيا على اللاعبين وبالاخص عبدالله فواز الذي ارتدى الرقم 12 وهو رقم أحمد كانو الأزلي وسجل هدفي الفوز في تلك المباراة ليقوم بتقديم التحية لأحمد كانو في المدرجات عقب الهدف الثاني

اليوم منتخبنا الوطني يسعى لتجاوز عقبة الصومال (المتحدي) في ملحق كأس العرب

من جانبه ، قال المسلمي : الحمد لله رب العالمين الأمور تسير بصورة جيدة، وهناك تحسن كبير أشعر به جراء تمارين التقوية التي أخضع لها حاليا وفق برنامج معد من الطاقم الطبي، سعيد جدا بما حققه الفريق حتى هذه اللحظة ونأمل أن نختم التصفيات بالفوز اليوم على بنجلاديش للدخول في مباراة الصومال بملحق كاس العرب بمعنويات عالية للفريق الشاب.

11
منتخبنا الوطني «يغلق» ملف التصفيات المزدوجة أمام بنجلاديش اليوم
منتخبنا الوطني يعلم تماما بأن لقاء اليوم لا يقبل القسمة على اثنين ، لذلك سيقدم كل ما في وسعه من أجل خطف بطاقة التأهل للمرحلة القادمة بشتى الوسائل، خاصة وأنه يعيش حالة من الانتعاش والروح المعنوية العالية، بعد التأهل للمرحلة الأخيرة من تصفيات المونديال رفقة كبار آسيا ونهائيات أمم آسيا كذلك
اليوم منتخبنا الوطني يسعى لتجاوز عقبة الصومال (المتحدي) في ملحق كأس العرب
عمر محمود: فخورون بالتواجد في كأس العرب أبدى عمر محمود رئيس بعثة منتخب الصومال فخره بأن يكون منتخب بلاده جزءًا من كأس العرب FIFA قطر 2021 مقدماً جزيل شكره للجنة المنظمة ودولة قطر على الاستضافة والفرصة الكبيرة للظهور في مناسبة وصفها بالكبيرة خصوصا وأنها تحظى بإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم
اليوم منتخبنا الوطني يسعى لتجاوز عقبة الصومال (المتحدي) في ملحق كأس العرب
الأمر الثاني والذي سيجنيه الجهاز الفني هو إراحة بعض اللاعبين الذين اقتربوا من مرحلة الإيقاف بالبطاقات الصفراء، حيث إن ذلك يعني فقدانهم في المراحل القادمة من نهائيات آسيا، ناهيك عن الجهد البدني الذي بذلوه في المباريات السابقة بدءا من لقائي تايلند وإندونيسيا الوديتين ثم مواجهة قطر القوية وأخيرا مباراة أفغانستان التي شكلت ضغطا كبيرا على الفريق لأنها كانت تمثل منعطفا صعبا لرحلة الفريق في التصفيات الآسيوية المزدوجة، كما أن المباراة هي بمثابة البروفة الأخيرة قبل مباراة الصومال في ملحق كأس العرب مساء الأحد القادم إن شاء الله تعالى ، ولا بد على الاحمر أن يؤديها بنجاعة تامة بعيدا عن كل المنغصات